تعتز الهيئة المصرية العامة للمساحة بإصدار هذا التقويم السنوى الذى يمثل جهود العاملين من أبنائها تقرباً إلى الله سبحانه و تعالى و تمكيناً للمسلمين جميعاً من أداء فروض الصلاة فى أى مكان . وإذا كانت الهيئة المصرية العامة للمساحة تقدم العديد من خدماتها للمواطنين إلا إن اعتزازها بهذا التقويم ينبع من لقائها الدائم مع المسلمين فى كل وقت تتجه فيه قلوبهم إلى الخالق جل وعلا .

واستكمالاً للفائدة حرصت الهيئة على أن تكون مقدمة هذا التقويم تشمل المقدمة الفلكية و مقدمة دينية تبين شرحاً موجزاً للتعريف بالعبادات و أحكامها بالإضافة إلى تحديد قبلة الصلاة بالطرق الحسابية .

وإستخدام ظاهرة وجود الشمس فى اتجاه الكعبة المشرفة فى تحديد قبلة الصلاة بدقة دون الإعتماد على الحسابات التقليدية و الأجهزة الفنية فى تحديد القبلة 

ويسعد الهيئة المصرية العامة للمساحة أن تزداد صلتها بالمسلمين فى جميع أنحاء الوطن و خارجه بما يواجهونه من مشاكل عديدة فى تحديد القبلة و مواقيت الصلاة . ولقد قامت الهيئة بتشكيل لجنة تضم نخبة من العلماء المتخصصين فى هذا المجال لحل هذه المشاكل و حتى تكون المعلومات الموجودة بالشكل المناسب و تحقيق الهدف المرجو منها .

نسأل الله سبحانه و تعالى أن يتمم فائدة هذا التقويم و أن يتقبل هذا العمل المخلص من أبناء الهيئة المصرية العامة للمساحة .